الأحد، 26 مايو، 2013

حصــــــــــــوات الكلي



حصوات الكلي

















 أعراض وعلامات المرض:

ثمة أشكال وأحجام مختلفة ومنوّعة لحصوات الكلى. وبصورة عامّة، كلّما يزداد حجم الحصاة المتكوّنة، كلّما تبدو الأعراض أكثر وضوحاً، علماً أنّه في بعض الحالات المرضية تظلّ الحصوات ساكنة ولا يصاحبها ظهور أي أعراض أو شكوى من المريض ولكن في حال ظهور أعراض، فإنها تبرز في صور عدّة، أهمها:
- ألم حاد وشديد على جانبي أسفل الظهر يدعى أحياناً ب "المغص الكلوي"، وقد يمتدّ في بعض الحالات إلى المنطقة الإربية والفخذ.
-1 شعور بالغثيان أو القيء، يصاحبه ألم.
-2 ظهور دم في البول وتغيّر في رائحته.
-3 ارتفاع في درجة الحرارة وقشعريرة، خصوصاً في حال حدوث عدوى.
-4 صعوبة في التبوّل أو تكرار الحاجة إلى التبوّل.
-5 وجود ألم بالخصيتين عند الرجال.

التوصيات العلاجية -:

- العلاج التحفّظي أو الدوائي: في حالات حصوات حامض البوليك في الكلية أو ما يسمّى أحياناً "بالشفافة"، يمكن إذابة الحصوات عن طريق تناول علاج يحوّل البول إلى وسط قلوي، ولكن لا ينفع هذا العلاج مع الحصوات التي تحتوي على الكالسيوم

وينصح الأطباء باستخدام بعض العقاقير التي تساعد على مرور الحصاة، في حال الحصوات صغيرة الحجم إلى خارج الجسم، مع المتابعة وتناول كميات كبيرة من الماء والمسكّنات اللازمة في حال ظهور أعراض.

-     تقنية التفتيت :- عبر استخدام الموجات التصادمية والتي تعتمد فكرتها على استخدام موجات تصادمية موجّهة إلى خارج الجسم بهدف تفتيت الحصاة إلى جزيئات أو أجزاء صغيرة يسهل مرورها إلى الخارج. وتعتبر من بين أكثر الطرق العلاجية المستخدمة في حال حصوات الكلى منتظمة الشكل ذات قطر أقل من سنتمترين.

-     العلاج بالمناظير: خصوصاً في حال الحصوات القريبة من المثانة البولية أو النصف السفلي من الحالب، حيث تفتّت الحصوة مباشرة عن طريق المنظار بتقنية الضغط الهوائي أو استخدام "اللايزر" من نوع "هولميوم" Holmium .

-     العلاج بالجراحة :::


د / عبد العاطي المناعي

0 التعليقات:

إرسال تعليق