الخميس، 5 ديسمبر، 2013

الايـــــــــــــــــــــــــــدز

معتقدات خاطئة ومضللة

http://www.tabybak.com/


أكد مركز السيطرة عىل الأمراض والوقاية منها ( CDC ) على اصابة أكثر من 35 مليون شخص في العالم بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة ( الايدز ) الذي يحمل وصمة اجتاعية للمُصاب به ونظراً لأهمية نشر الوعي حول كيفية الوقاية من الاصابة بفيروس الايدز ( HIV ) والحد من انتشاره لا بد من توفير المعلومات الصحيحة حول طبيعة العدوى اللفيروسية و طرق انتقال الفيروس حيث تتعدد المعتقدات الخاطئة والشائعة حول الايدز وبجوانبه المختلفة نذكر بعضاً منها اضافة الى تصحيحها في هذه المقالة   

 بالرغم من عدم ظهور علامات وأعراض الاصابة بالايدز الا أن الفيروس يستمر بالتكاثر وبمجرد ظهور علامات الاصابة فان ذلك مؤشر على تمكن الفيروس من تدمير الجهاز المناعي ولذلك يُوصى ببدء العلاج في وقت مبكر للسيطرة على تضاعف الفيروس داخل الجسم . 


 تحتفظ المرأة بخصوبتها بالرغم من اصابتها بفيروس الايدز , بالرغم من زيادة فرصة الاجهاض في المراحل النهائية للايدز . أما عن فرصة انتقال الفيروس للجنين فتتراوح بين 15- 30 % وقد تتناقص هذه النسبة بمعدل 2- 3 % باتباع التعليمات الطبية بحذر .


ينجو فيروس الايدز في درجة حرارة الغرفة لعدة ساعات في حالة الجفاف ( بضمان ارتفاع تركيز الفيروس في العينة ) ولعدة أسابيع في حالة الرطوبة ( داخل الابر / الحقن ) وبشكل عام لا ينجو الفيروس في سوائل الجسم مدة طويلة خارج الجسم وخاصة في حالة الجفاف .


عند لدغ البعوض للانسان فانه لا يحقن الدم المنقول من انسان آخر وانما يحقن اللعاب الذي يحمل أمراضاً معدية اخرى كما أن فيروس الايدز لا ينتقل عن طريق اللعاب .  



تستخدم الوسائل المذكورة لمنع الحمل ولا تمنع انتقال الأمراض الجنسية كالايدز من الرجل المُصاب للمرأة .



 تزداد فرصة الاصابة بالايدز كمرض ينتقل عن طريق الجنس بمعدل 6 – 10 مرات بالاصابة بأي من الأمراض المنقولة جنسياً ( STDs ) , كما تتضاعف الفرصة بمعدل 10 – 300 مرة بتواجد التقرحات التناسلية كتلك المرافقة لعدوى الهيربس التناسلية أو الزُهري .

 فيروس نقص المناعة المكتسبة ( الايدز ) لا ينتقل عن طريق اللمس , الدموع , العرق أو اللعاب فلا ينتقل الفيروس ب :
-  تنفس الهواء المحيط بالمصاب بالايدز .
-  ملامسة مقعد المرحاض أو مقبض الباب بعد استخدام المُصاب بالايدز لهما .
- تقبيل أو مصافحة المُصاب بالايدز .
-  مشاركة أواني الطعام مع المُصاب بالايدز .
-  مشاركة أجهزة النوادي الرياضية مع المُصاب بالايدز .



لا يتوافر أي علاج قطعي للايدز , الا أن العديد من العلاجات الدوائية تهدف الى خفض معيار الفيروس المُسبب للايدز الى درجة لا يمكن الكشف عنها مخبرياً .



ينتقل الفيروس المُسبب للايدز بتبادل سوائل الجسم المختلفة ( السائل المنوي , السوائل المهبلية , حليب الثدي , الدم والسائل الذي يسبق القذف ) ولذلك ينتقل الفيروس بممارسة الجنس الفموي وخاصة بوجود الجروح أو الشقوق الجلدية . 



يُستخدم العلاج المُضاد لفيروس الايدز لخفض معيار الفيروس في الدم دون القضاء عليه بشكل تام مما يسمح بانتقاله عن طريق سوائل الجسم .



يحتاج الجهاز المناعي لمدة قد تصل الى ثلاثة أسابيع لانتاج أجسام مُضادة وبمعيار يمكن الكشف عنه في الدم وللتأكد من عدم الاصابة لا بد من اجراء الفحص المخبري للأجسام المُضادة بعد مرور ثلاثة أشهر على الأقل من الفحص السلبي الأول .



قد يكون الزوج أو الشريك حاملاً لفيروس الايدز ( HIV ) دون ظهور أية أعراض أو علامات ولعدة سنوات وقد تصل الى 20 عاماً .



 من الصعب أن يكتسب الزوج عدوى الايدز من زوجته اذ يعيش فيروس الايدز لمدة قصيرة خارج الجسم ويتعرض العضو الذكري للفيروس أثناء تواجده في المهبل فقط  , الا أن انتقاله أمر محتمل من خلال فتحة رأس القضيب أو من خلال الجروح أو القطوع الجلدية على القضيب .




 يُوصى بضرورة ممارسة الجنس الآمن بالرغم من اصابة كلا الزوجين بالايدز , اذ أن الاصابة بأحد سلالات فيروس الايدز لا تحد من الاصابة بسلالات أخرى قد تكون مقاومة للعلاجات الدوائية .




 يُعرف الفيروس المُسبب للايدز ب ( HIV ) بينما يُعرف الايدز بانخفاض مستوى الخلايا الليمفية التائية (CD4 ) المرافق لفيروس HIV فقد يُصاب الانسان بالفيروس دون اصابته بالايدز .

 

0 التعليقات:

إرسال تعليق