الجمعة، 6 ديسمبر، 2013

هل الإبر الصينية أكثر الطرق أماناً للتخسيس؟

هل الإبر الصينية أكثر الطرق أماناً للتخسيس؟



ابر صينية

















تسال إحدى السيدات هل هناك وسيلة أخرى لإنقاص الوزن غير الطرق التقليدية، خاصة أننى أعانى من الرغبة الدائمة فى تناول الطعام وأخشى من استعمال أقراص التخسيس الموجودة بالصيدليات؟

 تجيب الدكتورة نجوى حسن رئيس وحدة الطب التكميلى والإبر الصينية بالمركز القومى للبحوث، قائلة

 الأول: الوخذ بالإبر الصينية فى نقاط معينة فى الجسم تساعد على سرعة حرق الغذاء والوخذ فى الأذن تساعد على تقليل الشهية و عدم الرغبة فى تناول الطعام مع مراعاة بعض النصائح التى نسديها للمريض حيث يصل عدد الكيلو جرامات المفقودة فى هذا النظام إلى ثلاثة كيلو جرامات فى الأسبوع فى المتوسط

 ومناطق الوخذ لها علاقة بالمعدة وكذلك فهى تساعد فى تقليل التوتر الذى يصاحب بداية أى رجيم عند المرضى
 وهذا الوخذ يساعد المريض على الاستمرار فى الرجيم وان يكون هذا الرجيم هو نمط للحياة دون ملل أو توتر
 بالإضافة إلى الحرص على تقليل الدهون والسكريات والإكثار من الخضروات والفاكهة
 وننصح المريض بشرب المياه بكثرة وان يضغط على مناطق الوخذ فى الأذن قبل تناول الطعام بربع ساعة لتنشيط هذه النقاط لتقليل شهيته فى الأكل وزيادة الاحتراق أو التمثيل الغذائى للطعام

 وهذه الطريقة آمنة جداً وليس لها أى ضرر، لأنها تتجنب الآثار الجانبية لجميع أدوية التخسيس حتى التى أجيزت من منظمة الغذاء والصحة، لأنها بعد إجازتها وانتشار استخدامها يتم سحبها من الأسواق بعد اكتشاف آثارها الجانبية بعد استخدامها وتجربتها على الملايين من المرضى فى العالم، لأن اختبار مدى أمان الدواء لا يتم إلا على عدد محدود جدا من المرضى أما عندما يطرح هذا الدواء فى الأسواق يستخدمه الملايين، فتبدأ فى ظهور الآثار الجانبية للدواء

 أما الإبر الصينية فهى من أكثر وسائل التخسيس أمانا وحديثا تم إدخال طريقة جديدة وهو "الوخذ بشعاع الليزر" ويستخدمها المرضى الذين يخشون من استخدام الإبر فى الوخذ بالرغم من أن الإبر ليست مؤلمة وتستخدم حتى فى الأطفال والإبر المستخدمة تكون بسمك الشعرة وذات استعمال واحد ويتم إلقاءها بعد ذلك، ولكن أدخلنا نظام الوخذ بالليزر كوسيلة حديثة، خاصة أن الليزر يساعد فى إذابة الدهون حول مكان الوخذ أما الإبر التى توضع فى الإذن، فهى تظل فى الأذن فترة بسيطة لا تتعدى الأسبوع الواحد ثم يتم تغييرها بعد ذلك فى الجلسة التالية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق